Mandy Hale

Refuse to lower your standards to accommodate those who refuse to raise theirs

لا تتنازل عن معاييرك لتسع أولائك الذين يرفضون رفع معاييرهم

Tom Goodwin

Uber, the world’s largest taxi company, owns no vehicles. Facebook, the world’s most popular media owner, creates no content. Alibaba, the most valuable retailer, has no inventory. And Airbnb, the world’s largest accommodation provider, owns no real estate. Something interesting is happening.

شركة Uber، أكبر شركة تاكسي في العالم، لا تملك أي سيارات. Facebook، أشهر مالك للوسائط، لا تقوم بانشاء أي محتوى. Alibaba، أعلى البائعين قيمةً، ليس لديها أي مخزون. و شركة Airbnb، أكبر موفر لخدمات السكن في العالم، لا تملك أي عقار. هنالك شئ مثير للاهتمام هنا.

Paul Graham

Perfectionism is often an excuse for procrastination, and in any case your initial model of users is always inaccurate, even if you’re one of them.

السعي نحو الكمال هو في كثير من الأحيان مجرد عذر لتأجيل العمل، و في جميع الأحوال، عند إطلاق منتجك أو خدمتك غالباً ما يكون تصورك عن شريحة العملاء تصوراً غير دقيق، حتى لو كنت أنت بنفسك أحد العملاء الذين سيستفيدون من الشئ الذي صنعته.

Richard Branson

When you’re first thinking through an idea, it’s important not to get bogged down in complexity. Thinking simply and clearly is hard to do

عبدالرحمن حريري

Don’t Wait Forever…Craft your Own Opportunities
إصنع فرصك بنفسك!

عبدالرحمن حريري

التعليم التقليدي لا شئ مقارنة بما يمكنك تعلمه و تحقيقه من خلال التعليم الذاتي: البحث و القراءة و التعلم باستمرار في مجالات اهتمامك و هواياتك و شغفك

Seth Godin

If you can’t fail, it doesn’t count
إذا لم يكن من الممكن أن تفشل (ليس هنالك أي خطورة) فمحاولاتك غير محسوبة

Unknown

If you don’t fail you will never succeed
إذا لم تفشل لن تنجح أبداً!

Hemant Shah

الكثير من الشركات التي فقدت مكانتها و حصتها في السوق خسرت ليس بسبب منافسيها، بل لأنها حرصت كل الحرص على الإهتمام بمكانتها الحالية، لكي لا تفقدها للمنافسين، لدرجة أنها توقفت عن الإنتباه للعملاء و احتياجاتهم المتغيرة..

Ash Maurya

Validate qualitatively and verify quantitatively

في ريادة الأعمال، تحديداً في المراحل الأولى في بدايات الشركة الناشئة، ركز على المقابلات الشخصية (أساليب جمع البيانات الوصفية/النوعية)  في البداية للتعلم و التعرف على مشاكل و احتياجات العملاء المحتملين لأنها ستفيدك في التعرف أكثر على المستخدمين الأوائل المحتملين (Early Adopters) لخدمتك/منتجك.

بعد التوصل للاحتياجات و المشاكل التي ستستهدفها، إعتمد على الأرقام للتأكد من صحة المعلومات و الفرضيات التي توصلت إليها في المرحلة الأولى أعلاه. المهم هنا مثلا التأكد من وجود الطلب سواءً في بداية هذه المرحلة أو لاحقا عند إختبار أكثر من تسعيرة و طرح المنتج.