مقالات

المنصات: التوجه الجديد للويب + فرص لك أنت للبدء!

مقارنة بما يزيد عن ٦ سنوات مضت، نجد حولنا على الإنترنت العديد من المنصات، و هي مواقع على الويب توفر أو تقدم خدمات من خلال هذه المنصات.

بعض هذه المنصات تقدم خدمات و حلول فعلا رائعة للأشخاص أو الشركات و من الصعوبة في بعض الأحيان توفيرها أو بنائها داخليا من قبل الشخص أو حتى الشركات. فعلى سبيل المثال، العديد من منصات الخدمات السحابية توفر للشركات حلول تقنية حديثة و عالية الجودة، بينما، لو أن شركة ما رغبت في إستحداث أو بناء هذه التقنيات داخليا، لكانت كلفتها الكثير، فمن معدات و شبكات و تدريب و أيدي عمالة و غيرها.

و إنطلاقا من وجود حاجة كبيرة لمثل هذه الخدمات و التقنيات و التي يعتبر الكثير منها حيوي لحياة أي شركة فعالة، إنطلقت العديد من الشركات الناشئة على مدى ال ٥ سنوات الماضية لخدمة و تقديم هذا النوع من الخدمات للأشخاص و الشركات.

الخدمات اللوجستية أو خدمات المعلومات

من ملاحظة و متابعة شخصية للعديد من الخدمات أو التقنيات التي توفر على الإنترنت أو ما يسمى (Software as a Service) أو إختصارا (SAAS) أو حتى (Platform as a Service)، وجدت أن العديد من الشركات التي قدمت هذه الخدمات تستهدف بالدرجة الأولى تقديم خدمات لوجستية أو خدمات تتعلق بالمعلومات، تحويلها، توصيلها، دمجها، تحليلها، أو التنقيب فيها عن بيانات يمكن الإستفادة منها في إتخاذ القرارات مستقبلا، تحسين تجربة العميل، أو حتى في صناعة منتجاة جديدة.

لا يسعني المكان هنا لذكر أمثلة على مثل هذه المنصات أو الخدمات لكنه مجال فعلا مثير للإهتمام و أتطلع لكل جديد فيه و أحاول أن أتابعه دائما!

المنصات في العالم العربي

مع ازدياد أهمية المنصات و ازدياد أعدادها وجدت أن العالم العربي متأخر بشكل كبير في هذا الجانب. من عدة سنوات و أنا أؤكد على أن المجال في تقنية المعلومات و حلولها على الويب و حتى التقليدية (داخل الشركة) هو مجال كبير جدا و خصب، و ما زال هنالك العديد من الفرص التي يمكن للشركات الناشئة الإستفادة منها. لكن، تبقى هنالك مشكلات ربما تؤخر تقدمنا في هذا الجانب بعض الشئ، و منها:

  • مشاكل الثقة في أصحاب المواقع أو مقدمي الخدمة: كيف أشارك معهم معلوماتي؟ هل سيبيعوها؟ ماذا عن المعلومات الحساسة و الخاصة بالشركات؟ هل هنالك نظام فعال يحميني؟
  • مشاكل الإتصال بالإنترنت: مع أن الوضع حاليا أفضل بكثير من قبل ١٠ سنوات، ما زالت هنالك العديد من المشاكل في تصفح الإنترنت. إستخدام أنظمة أو خدمات خارجية مقدمة على الويب فيه نوع من الخطورة. مع ذلك، هذه يمكن إيجاد حلول تقنية لها كعمل سيرفر وسيط أو باك أب داخلي و غيرها (إن أمكن!).
  • هل لدينا أشخاص و جهات لديهم الإستعداد لتبني و استخدام بعض هذه الأنظمة الحديثة؟ معروف بشكل كبير في الأبحاث العلمية و الخبرات و التجارب الخاصة بالإبتكارات و تبنيها أن أحد العوامل المهمة لإنتشار الأشياء المبتكرة أو غير التقليدية وجود مجموعة مستعدة لتجربة كل جديد.

المجال خصب…

إذا ما أردت البدء، إبدأ البحث عن المشاكل التي تواجه الشركات و الأفراد في العالم العربي. هنالك بلا شك:

  • المشاكل المتعلقة بالأمور اللوجستية.
  • المشاكل المتعلقة بالمعلومات و تحليلها.
  • المشاكل المتعلقة بالبيانات و التوافق بين الأنظمة.
  • سوء جودة الإجراءات الورقية و ارتفاع تكلفتها و إمكانية تحويلها إلى إلكترونية.

لكن لا تنسى دراسة البيئة المستهدفة!

كل شئ مبهر و ناجح في الخارج ليس بالضرورة أن يكون ناجحا لدينا! معرفة ثقافة و بيئة العمل أمر مهم جدا! لا تتوقع أنك بكل بساطة يمكنك عمل كوبي + بيست لنفس الخدمة. أدرس البيئة و الثقافة للتعرف على الأمور التي يمكنك الإستفادة منها و العقبات التي لابد أن تتجنبها.

[symple_box color=”blue” text_align=”right” width=”100%” float=”none”]
مثال واقعي من تجربة سابقة:
إذا أردت أن تقدم منتجا/نظاما يمكن إستخدامه لتحسين جودة العمل أو الإجراءات في جهة ما، من الأمور الأساسية التي لابد عليك أن تلم بها هو أن الإدارة العليا في الغالب لابد أن تدعم و تتبنى إستخدام النظام/الحل، و إلا، إذا لم يكن هنالك دعم واضح و صريح فأنه لن يقوم أحدا ما بإستخدام النظام أو سيستخدموه لفترة و يهملوه.
[/symple_box]

أطمح في الفترة القادمة لنشر المزيد من المعلومات عن المنصات و بعض التقنيات التي يمكن إستخدامها، خصوصا كوني حاليا أعمل على بناء منصة إن شاء الله.