١٠ خطوات للتسويق الفعّال لمشروعك الريادي باستخدام تسويق المحتوى (Content Marketing)

من منّا لا يريد المزيد من العملاء؟

أحد الأسباب الرئيسية لفشل العديد من المشاريع الريادية هو الفشل في تسويق المنتج أو الخدمة 1. أحد الأخطاء الكبيرة التي يقع فيها الكثير من رواد الأعمال هي اعتقادهم بأنهم بمجرد طرح المنتج/الخدمة فإن العملاء سيأتوا من أنفسهم وهذا أمر نادرًا مايحدث إن لم يكن مستحيلاً.

هل تذكر آخر مرة ذهبت فيها لمكانٍ ما وأزعجك فيها موظف المبيعات بعرض الكثير من المنجات ومحاولة إقناعك بشرائها؟ لا أدري إذا ما كان هذا الأسلوب يضايقك، لكن، عني شخصيًا، أتضايق بشكل كبير إذا ما كان البائع يدفعني بشكل مبالغ فيه لشراء شئ ما لدرجة أن الموضوع أصبح مزعجًا جدًا.

تسويق المحتوى استراتيجية تسويقية تعتمد على جذب الزوار لك (Inbound Marketing) من خلال نشر محتوى ثري ومفيد بشكل مستمر لبناء علاقة قوية مع العميل على أمل أن يتحولوا لعملاء لك يومًا ما. وبالمقارنة بالأسلوب المزعج لبعض البائعين المذكور أعلاه، تسويق المحتوى يقدّم الكثير من القيمة والفائدة للعميل دون توقع مردود مباشر حيث غالبًا ما يكون العائد على المدى المتوسط أو البعيد إلا إذا أبدعت في المحتوى الذي نشرته لدرجة تحوّل فيها الزائر إلى عميل مباشرة (وهذا يحدث لكن بنسبة قليلة).

ملاحظة

إذا أردت جذب الكثير من الزوار وتسهيل عملية تحويل الزائر إلى عميل خصوصًا إذا ماكان لديك مشروع تجاري ما، عليك بتعلّم أسس تسويق المحتوى وكيف يمكن الاستفادة منه في التسويق لمشروعك الريادي.

سيث قودين (Seth Godin)، أحد أشهر المسوقين، ينظر لتسويق المحتوى على أنه النوع الوحيد المتبقي من أنواع التسويق، في إشارة لأهميته واستمراريته وفاعليته. فمن خلال التسويق المحتوى، يمكنك تثقيف الناس مما يجعلهم يتحولوا لمعحبين ومتابعين مهتمين بما تنشره كونهم يستفيدوا ويتعلموا مما تشاركه معهم من معرفة. وكنتيجة لذلك، ستزداد ثقتهم فيك وينظروا إليك كخبير في المجال.
اقرأ المزيد

إبداع فيديو تسويقي على اليوتيوب = +١٨ مليون مشاهدة و +٣ مليون و نصف عملية بيع!

بعد الشكر لأخونا مازن الضراب على مشاركة هذا الفيديو التسويقي الرائع على يوتيوب، تفاجأت صراحة من كمية الإبداع و الإبتكار و طريقة العرض، فهو بلا شك [symple_highlight color=”yellow”]أفضل فيديو تسويقي رأيته في حياتي لليوم![/symple_highlight] و ليس هنالك أدنى شك أن الإبداع و الإبتكار و طريقة العرض المتقنة هي ما أدت إلى إنتشار الفيديو بشكل فايروسي/فايروسية الإنتشار (Viral).

لو شاهدت الفيديو سيتضح لك أنه:

  • قصير جدا و ممتع، و بالتالي، ليس لديك خيار إلا أن تكمله.
  • المعلومات العلمية: مشاركة نتائج الأبحاث العلمية شئ مهم جدا لزيادة ثقة العميل.
  • تطرق لمشكلة حقيقية تواجه الكثيرين و هي رائحة الفم!
  • أستخدام المؤثرات الصوتية و المرئية لتقريب الصورة.
  • الفيديو من أوله لآخره و هو يستهدف المشاعر المختلفة لدى الإنسان، فمن الطبيعي أن الإنسان لا يريد أن يكون مكروها و يريد أن يكون محبوبا. [symple_highlight color=”green”]إستهداف المشاعر عامل قوي جدا في الحصول على إهتمام أكبر من قبل المشاهد[/symple_highlight].

الفيديو أكثر من رائع و تحقيقه لأكثر من ١٨ مليون و ٥٠٠ ألف مشاهدة منذ نشره في ٢٠٠٩ هو أكبر دليل على نجاحه. في نظري، المفترض أن يضاف هذا الفيديو إلى قائمة الفيديوهات المبتكرة و التي لا بد من أن تدرس في مناهج التسويق! للمزيد عن المعلومات عن فكرة هذا الفيديو و كيف بدأت و كيف أن المنتج إستطاع أن يتحدى كل العقبات التقليدية، يمكنك الإطلاع على فيديو القصة هنا.

 

شارك الفيديو و المقالة!