7 خطوات لاختبار الأفكار العظيمة

يعتبر مصطلح (الفكرة) واحد من المصطلحات الكلاسيكية الأكثر شهرة في عالم ريادة الأعمال والشركات الناشئة. لقد سمعناها جميعًا ألاف المرات. يتردد صداها في كل مكان.

“لدي فكرة رائعة لشركة ناشئة”

ولكن ما معني أن تمتلك “فكرة عظيمة” بالضبط؟ كيف تعرف ما إذا ستكون تلك الفكرة التي تدونها على منديل ورقي أو دفتر ملاحظاتك تحتوي على ما يؤهلها لتصبح نشاط تجاري كامل؟ هل هي مجرد مسألة “تعرفها عندما تراها”؟ أو هل هناك ما هو أكثر من ذلك -شيء منظم ومنهجي، أو نوع من أنواع النماذج التي يمكنك متابعتها لتقييم جودة أفكارك؟

هنا نستعرض أهم النقاط لمناقشة “علم تشريح” الأفكار العظيمة. أو بعبارة أخري “خارطة طريق للأفكار العظيمة” والتي ترسم سلسلة من الخطوات التي يمكنك اتباعها لاختبار ما إذا كانت فكرتك تمتلك الأهلية لتصبح مشروع تجاري مربح.

 

خارطة طريق للأفكار العظيمة:

  1. التقط الفكرة
  2. قم بتشكيلها
  3. تأكد من أنك تهتم لها
  4. اجمع المعلومات اللازمة
  5. تحدث مع العملاء
  6. قم بصقلها
  7. دع الفكرة تنمو

الخطوة 1: التقط الفكرة

كيف تعرف حتى ما إذا كانت الفكرة تستحق المتابعة في المقام الأول؟ في الواقع، إذا بدأت بهذا السؤال فلن تعرف أبدًا الإجابة، لأنك ستقتل كل فكرة قبل أن تكوّن فكرة حقيقية.

قبل البدء في عملية تقييم الفكرة، عليك إعطائها فرصة للخروج إلى العالم، خالية من الأحكام. دوّنها باختصار. احتفظ بها في مفكرة أو ملف مستندات Google مع جميع أفكارك الأخرى وقم بزيارتها من وقت لآخر كلما كنت ترغب بأخذ استراحة أو كنت بحاجة إلى بعض الإلهام. لاحظ الأفكار التي تقفز في وجهك، والتي ترتفع إلى القمة -الأفكار التي لن تتركك وحدك حتى تفعل شيئًا معها. تلك هي التي تريد أن تأخذها إلى الخطوة التالية.

 

الخطوة 2: قم بتشكيلها

إننا نميل إلى الاعتقاد في “الأفكار العظيمة” بأنها تلك الأشياء سريعة الزوال، حيث يجب عليك فقط فتح فروة رأسك للسماء وانتظار فكرة رائعة للتقدم بها. ومن الصحيح أن الإلهام سيكون دائمًا عاملًا مهمًا. لكن الاختبار الحقيقي لجودة أفكارك هو أين ستأخذها. بمجرد التقاط الفكرة.

هناك العديد من أنواع الأدوات والأُطر المتاحة لتوضيح الأفكار وترسيخها. لكن لا، نحن لا نتحدث عن تحليل SWOT الذي أضحي قديمًا ويلا جدوي.

شارك مايك ستيبلت إطارًا استخدمه وفريق Inspirer في بلورة الأفكار التي قد تكون جديرة بالمتابعة:

Question Building Inspirer

بناء سؤال ملهم

ما يقوم به إطار Inspirer، بشكل أساسي، هو إعداد سلسلة من الأسئلة الفعّالة التي تحتاجها لتكون قادرًا على الإجابة عن فكرتك قبل أن تكون جاهزة للمضي قدمًا. لمن هذه؟ ما هي القيمة التي توفرها؟ أين سيتم تقديمها؟ لماذا يجب أن يفضّلها الناس على شيء آخر؟

تم إعداد إطار العمل هذا لمساعدتك على الانخراط في فكرتك على عدد من المستويات المختلفة -الوقائية، التنبؤية، التحليلية، التركيبية- مما يتيح لك رؤية الأبعاد الخاصة بفكرتك.

مثل هذه الأطر رائعة لأنها تساعد في بناء منظومة توليد الأفكار. أسطورة الإبداع كظاهرة غير منظمة هي مجرد أسطورة. يعتمد الأشخاص الأكثر إبداعًا على منظومة لتغذية إبداعهم.

من خلال إعداد حواجز الأمان مثل التي يوفرها إطار Inspirer، فإنك تمنح نفسك الحرية للتركيز على محتوى أفكارك، بدلاً من الخدمات اللوجستية لكيفية الحصول عليها من النقطة A إلى النقطة B.

 

الخطوة 3: تأكد من أنك تهتم لها

اختبار بسيط ولكنه سهل التغاضي في وقت مبكر من عملية تطوير الفكرة: كم تهتم لهذه الفكرة؟

في كثير من الأحيان، سوف يسأل الرياديون كل سؤال آخر تحت الشمس عن الفكرة قبل أن يسألوا أنفسهم ما إذا كانوا شغوفين بالفكرة.

الحياة قصيرة للغاية – وبناء مشروع أمر مكلف للغاية -بمجرد الجلوس إلى جهاز كمبيوتر كل يوم للعمل على شيء لست متحمسا له. إذا كنت تنظر إلى تلك الفكرة التي لا تثير اهتمامك، فعليك وضعها -أو تمريرها- والانتقال إلى هذه الفكرة التي لن تتركك بمفردها إلى أن تفعل شيئًا حيالها.

هناك جانب أخر لهذه النقطة حول التأكد من أن الفكرة مناسبة لك: يجب عليك أيضًا التأكد من أنك على صواب بهذه الفكرة.

أنت تعرف ما يكفي عن نفسك لمعرفة ما إذا كان لديك المعرفة والمهارة والدافع والعلاقات لتحقيق ذلك. إذا لم تفعل ذلك فلا تجهد نفسك في التفكير!

أساسًا، هذه الخطوة كلها تتلخص في أن تكون صادقا مع نفسك، حول مكان شغفك، حول نقاط قوتك، وإلى أي مدى يمكنك تمديد حدود كلًا منهما باسم “فكرة رائعة”.

 

الخطوة 4: جمع البيانات

في مرحلة معينة، عليك أن تقدم فكرتك إلى فرقة الإعدام وترى كيف تنحرف عن الرصاص. لذلك، بعد أن أوضحت فكرتك قدر الإمكان لنفسك، فقد حان الوقت لتتجول بصحبتها ومعرفة ما يعتقد الآخرون حولها. هذا لا ينبغي أن يكون بصورة رسمية. يمكن أن يكون عرضيًا مثل الدردشة مع أصدقائك أثناء تناول المشروبات.

انزع عنها العجلات، وانظر ما إذا كانت تستطيع المواصلة في الطريق. إذا فشل الاختبار، خمن ماذا؟ لقد أنقذت نفسك من إضاعة الكثير من الوقت والطاقة.

خذ أفكارك إلى الأشخاص الذين تقدّر آرائهم، اللذين لا يجاملون اطلاقًا. اطلب منهم استخدام فكرتك كحلٍ لمشكلتهم. لا تخف من تلقي بعض الضربات.

وأفضل من ركل أفكارك مع أصدقائك: اركلها مع الخبراء، قد يرى الخبراء شيئًا لا تراه – وستأتي رؤاهم مع وزن التجربة. يمكن أن يشيروا إلى الحفر لأنهم وقعوا في تلك الحفر ذاتها، أو يحذرونك من فكرة خاطئة من البداية – مرة أخرى، هذا سيوفر لك الكثير من الجهد والوقت الضائع على المدى الطويل.

أثناء انخراطك في هذه المرحلة لإضفاء طابع اجتماعي على أفكارك، ضع في اعتبارك من يهمه الأمر – والذين لا يهتمون كذلك، مجموعة معينة من الأشخاص الذين ربما لا يهم رأيهم كثيرًا في هذه المرحلة المبكرة: أي المستثمرين.

مع هوس ثقافة انشاء شركة مع رأس المال الاستثماري الجريء، فإن الكثير من المؤسسين المحتملين يبدأون أفكارهم بالسؤال: “هل هذه فكرة قابلة للاستثمار؟” لقد تم تدريبنا جميعًا، بدرجات متفاوتة، للتفكير في أن ما يفكر فيه المستثمر هو المقياس الحقيقي للمزايا. لكن لا شيء يمكن أن يكون أبعد عن الحقيقة.

إذا كنت تقيِّم جودة الفكرة استنادًا إلى “قابليتها للاستثمار”، فأنت تضع العربة أمام الحصان، ومن المؤكد أن هذه العربة ستطرحك ارضًا. لا يقود الاستثمار إلى الأفكار العظيمة، يل الأفكار العظيمة هي التي تجذب الاستثمار.

 

الخطوة 5: تحدث مع العملاء

في نهاية اليوم، ستكون المبيعات والأرباح هما العنصر الأهم الذي يحافظ على نشاطك التجاري على قيد الحياة. والطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كانت المبيعات والأرباح في مستقبل فكرتك هي التحدث إلى الأشخاص الذين سيستخدمونها في النهاية: العملاء. نعم، نحن نتحدث عن التحقق من صحة العميل.

“تفاعل مع المستخدمين الحقيقيين حتى قبل إنشاء نموذج أولي أو الانتقال إلى الإصدار التجريبي … قد يؤدي تخطي هذه الخطوة احداث فرق بين تحقيقها أو فشلها”.

يشرح دارشان ميهتا قائلاً: “إن أكثر الطرق فعالية لترتيب الأفكار حسب الأولويات هو الانخراط في محادثة هادفة بشأن فكرتك مع العملاء المستهدفين”. “تفاعل مع المستخدمين الحقيقيين حتى قبل إنشاء نموذج أولي أو الانتقال إلى الإصدار التجريبي. سيوفر ذلك الوقت والمال على المدى الطويل وعلى الأرجح تجنب بعض العثرات الخطيرة. قد يؤدي تخطي هذه الخطوة إلى الانتقال بين تحقيقها أو فشلها”.

التحدث مع العملاء. مثل خطوة “تأكد من أنك تهتم” أعلاه، إنها بسيطة بشكل مدهش – ومن السهل جدًا التغاضي عنها. غالبًا ما يتخطى المؤسسون المحتملون التحقق من صحة العميل في المراحل المبكرة، مما يعني أن المرة الأولى التي يختبرون فيها بالفعل ما إذا كانت هناك شهية لمنتجهم هي عندما يكون قد تم إنشاؤه بالفعل ويحاولون إقناع الناس باستخدامه بعد فوات الأوان.

لذا تحدث مع عملائك. اسألهم عن نقاط الحاجة لديهم. اسألهم عما يريدون. ولا تتحدث فقط -استمع إلى ما هي الإجابات. “استمع أكثر، وتحدث أقل”. “استمع حقا، وأسأل الأسئلة ذات الصلة للحصول على جوهر احتياجات المستخدم، والمحفزات، والرغبات. تعرف على آلامهم وقم بتطوير التعاطف للمساعدة حقا ، بدلا من مجرد محاولة البيع فقط”.

 

“إن عملك كريادي هو الكشف عن المشكلة الأساسية حتى تتمكن من تقديم حل جيد”.

 

وبقدر أهمية إشراك العميل، فإنه لا ينبغي أبداً أن يتفوق على سجيتك عندما يتعلق الأمر بتطوير الفكرة. بعض أعظم المنتجات في العالم هي حلول لمشاكل لم يعرفها الناس حتى. أثناء الاستماع إلى العملاء، استمع إلى الشيء الذي لا يخبرونك به، وهذا هو المكان الذي تتواجد فيه قيمتك كرائد أعمال.

 

الخطوة 6: قم بصقلها

بمجرد جمع التعليقات – من الأصدقاء ، من الموجهين، ومن العملاء – حان الوقت للبدء في الاستفادة من كل هذه التعليقات في صقل فكرتك. وهذا يعني التركيز.

 

“ركّز على الميزة التي لا يمكن لعملائك العيش بدونها، والميزة التي يمكنك تقديمها بشكل أفضل من منافسيك”.

 

في بعض الأحيان، يحجم المؤسسون المحتملون عن التمسك بمجموعة أكثر تركيزًا أو جمهورًا مستهدفًا، نظرًا لأنهم قلقون بشأن نطاق فكرتهم.

والحقيقة هي أن وضع الخطوط الجانبية هو جزء أساسي في كيفية تحقيق فكرة عظيمة في المقام الأول. مثل تنظيم عملية التفكير الخاصة بك، يتم التركيز على فكرتك حول وضع حواجز الحماية. إنه يفرض عليك تحسين فكرتك وصولاً إلى جوهر الفكرة الساخنة ولبها الصلب. وهذا هو المكان الذي تكمن فيه القيمة الحقيقية.

 

الخطوة 7: دع الفكرة تنمو

الأفكار العظيمة ليست ثابتة. لا تتشكل بشكل كامل في دماغك جاهزة للخروج وغزو العالم – إنهم يحتاجون إلى وقت للنمو. وخلال عملية النمو، في أكثر الأحيان تختلف عن هيئتها الأولي.

والحقيقة هي أن معظم النماذج الأولية لأفكار المشاريع الناشئة لا تنجو خلال مرحلة التواصل الأول مع العملاء. لذا لا تتشبث بعناد “رؤيتك” بأن تمنع فكرتك في أن تصبح الشيء الذي ربما يكون مختلفًا ولكن ليس أقل روعة.

 

خلاصة

الأن لديك خارطة طريق لتطوير فكرة رائعة. اتبع الخطوات. استشر الأشخاص الذين تحترمهم آرائهم. امنح العملاء فرصة ليخبروك بما يفكرون، واستخدم هذه التعليقات للتركيز على اتجاه حقيقي وفعال وقابل للتميز. ولا تتفاجأ عندما تتحول فكرتك إلى شيء مختلف -وربما أفضل- مما كنت تعتقد.

ملاحظة أخيرة: كل فكرة عظيمة أضحت مشروعًا ناجحًا تقف على أكتاف مئات الأفكار الأخرى التي سقطت في مكان ما على الطريق.

اختبار_الأفكار

الأفكار المربحة، اختبار الأفكار، ريادة الأعمال، مشاريع ناشئة

انضم اليوم لأكثر من ٦٠٠٠ متدرب واحصل على كورس أسس ريادة الأعمال + كتاب استكشاف الأفكار + جديد المقالات

الكاتب

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *