٤ نصائح لتجاوز الفشل في ريادة الأعمال والنجاح!

عندما تبدأ مشروعاً جديداً، عليك أن تعلم أنه مهما حاولت سيظل الفشل احتمالية من الممكن أن تحدث. هذا لا يعني أنك عليك أن تكون متشائماً ولكن يجب عليك ألا تستبعد احتمالية الفشل كلياً. عليك أن تفعل كل ما يمكنك فعله و تجتهد حتي تقلل من احتمالية فشلك بأكبر قدر ممكن. عليك أيضاً أن تحدد خطة (بديلة) للتعامل مع الفشل إذا اضطررت لمواجهته.

نناقش هنا بعض النصائح التي يمكنك اتباعها في حال فشل مشروعك الريادي (شركتك الناشئة).

تقبل الفشل

دائماً ما تكون أول خطوة لتخطي الفشل هي تقبله. كل إنسان سواء كان مشهوراً أم لا عليه أن يواجه الفشل في مرحلة ما من حياته، من توماس أديسون للموظفين الحكوميين، كلهم واجهوا الفشل في وقت مضى أو سيواجهوه في المستقبل. إنه لشعور طبيعي أن تكون مستاءً في البداية و لكن عليك أن تُسرع بتقبل الفشل وتبدأ بتحديد الخيارات والخطط البديلة التي يمكنك اتخاذها ومواصلة حياتك.

التوتر و الغضب لن يغيروا النتائج

يفقد الإنسان قدرته علي التفكير ملياً إذا توتر وغضب أو خاف. لهذا يجب عليك أن تتصف بالهدوء (قدر المستطاع) وتخطط للخروج من المأزق عن طريق التفكير بهدوء واتخاذ قرارات صائبة وسريعة. عليك تعلم مهارة التفكير جيداً وموزانة القرارات المتاحة واتخاذ أنسب قرار بسرعة. هذه المهارة تتطلب الكثير من الوقت والجهد والتدريب حتي تتعلمها. لذا، لا تقلق إذا كنت لا تستطيع اتخاذ القرارات المناسبة بسرعة ولكن ابدأ في الحال في التدرّب على ذلك وممارسته.

الجانب المشرق للفشل

كل شئ له جانب مشرق. على سبيل المثال، عندما يفشل مشروعك فإن هذا يتيح لك الفرصة لتعيد التفكير وتقرر إذا كان هذا المشروع مناسباً لك من البداية أم لا. ليس لديك شئ لتخسره. إذا كنت تريد تجاهل مشروعك الذي فشل والبدء بغيره قم بذلك. هذا يعني أنه ليس عليك التضحية بمشروع ناجح لأنه غير مناسب لك. إذا وجدت أن مشروعك الذي فشل هو الأنسب لك ولديك الضغف الكافي لتحقيقه وإنجاحه، انهض وابذل كل جهدك لتحول ذلك الفشل إلى نجاح. كل شيء طالما اتبعت أسس ريادة الأعمال واستفدت من نصائح من سبقوك واستمعت لعملائك وتعرفت على مشاكلهم وطرق إيجاد حلول عملية لها.

فكّر مقدمًا في أسوأ الاحتمالات

هذه ليست دعوة للتشاؤم و لكنها دعوة للواقعية. كن واقعياً وحدد كل الحالات والوسائل الممكنة والمتوقعة التي يمكن أن يفشل مشروعك بها. هذا يعني أنك لو فشلت سيكون لديك خطة بديلة مجهزة للتعامل مع الفشل ولن تكون متفاجئاً وتضيّع الكثير من الوقت في الحزن على مافات!


الفشل يلحق بالكثير من أعمالنا وطموحاتنا والأهم من الفشل هو الاستفادة من التجربة غير الناجحة والإنطلاق سريعًا نحو محاولة أخرى دون الاستسلام للفشل

استفدت منها؟ فضلاً أعد تغريد هذه التغريدة لتصل لغيرك!


للاستزادة

انضم اليوم لأكثر من ٦٠٠٠ متدرب واحصل على كورس أسس ريادة الأعمال + كتاب استكشاف الأفكار + جديد المقالات

الكاتب

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *