١٠ خطوات للتسويق الفعّال لمشروعك الريادي باستخدام تسويق المحتوى (Content Marketing)

من منّا لا يريد المزيد من العملاء؟

أحد الأسباب الرئيسية لفشل العديد من المشاريع الريادية هو الفشل في تسويق المنتج أو الخدمة 1. أحد الأخطاء الكبيرة التي يقع فيها الكثير من رواد الأعمال هي اعتقادهم بأنهم بمجرد طرح المنتج/الخدمة فإن العملاء سيأتوا من أنفسهم وهذا أمر نادرًا مايحدث إن لم يكن مستحيلاً.

هل تذكر آخر مرة ذهبت فيها لمكانٍ ما وأزعجك فيها موظف المبيعات بعرض الكثير من المنجات ومحاولة إقناعك بشرائها؟ لا أدري إذا ما كان هذا الأسلوب يضايقك، لكن، عني شخصيًا، أتضايق بشكل كبير إذا ما كان البائع يدفعني بشكل مبالغ فيه لشراء شئ ما لدرجة أن الموضوع أصبح مزعجًا جدًا.

تسويق المحتوى استراتيجية تسويقية تعتمد على جذب الزوار لك (Inbound Marketing) من خلال نشر محتوى ثري ومفيد بشكل مستمر لبناء علاقة قوية مع العميل على أمل أن يتحولوا لعملاء لك يومًا ما. وبالمقارنة بالأسلوب المزعج لبعض البائعين المذكور أعلاه، تسويق المحتوى يقدّم الكثير من القيمة والفائدة للعميل دون توقع مردود مباشر حيث غالبًا ما يكون العائد على المدى المتوسط أو البعيد إلا إذا أبدعت في المحتوى الذي نشرته لدرجة تحوّل فيها الزائر إلى عميل مباشرة (وهذا يحدث لكن بنسبة قليلة).

ملاحظة

إذا أردت جذب الكثير من الزوار وتسهيل عملية تحويل الزائر إلى عميل خصوصًا إذا ماكان لديك مشروع تجاري ما، عليك بتعلّم أسس تسويق المحتوى وكيف يمكن الاستفادة منه في التسويق لمشروعك الريادي.

سيث قودين (Seth Godin)، أحد أشهر المسوقين، ينظر لتسويق المحتوى على أنه النوع الوحيد المتبقي من أنواع التسويق، في إشارة لأهميته واستمراريته وفاعليته. فمن خلال التسويق المحتوى، يمكنك تثقيف الناس مما يجعلهم يتحولوا لمعحبين ومتابعين مهتمين بما تنشره كونهم يستفيدوا ويتعلموا مما تشاركه معهم من معرفة. وكنتيجة لذلك، ستزداد ثقتهم فيك وينظروا إليك كخبير في المجال.

هديتك (قريبًا)

جاري العمل على قالب مفيد يمكنك الاستفادة منه في تسويق المحتوى لمشروعك. سجّل في الموقع إذا لم يكن لديك حساب لتصلك الهدية فور جاهزيتها!

أهمية تسويق المحتوى

العديد من الشركات حول العالم قامت بتقليل ماتصرفه على وسائل التسويق التقليدية لصالح الاستثمار في وسائل التسويق الرقمية الحديثة. بعض الشركات مثل Dell، تمكنت من الاستفادة من مثل هذه الوسائل الحديثة للتسويق في زيادة دخلها بشكل ملحوظ حيث تمكنت في سنة من السنوات من بيع ملايين الأجهزة معتمدةً فقط على التسويق الرقمي. العديد من التقارير والدراسات التي تستهدف المسوقين وتستطلع آرائهم تُشير إلى أن أعداد كبيرة من المسوقين سيقوموا بزيادة استثمارهم واستخدامهم لتسويق المحتوى كأحد أنواع التسويق الرقمي٢ خصوصًا كون ٧٠٪ من الناس (حسب أحد الدراسات) يفضلون التعرف على الشركة ومنتجاتها من خلال محتوى جيّد لا من إعلان ٣.

تسويق المحتوى كواحدة من استراتيجيات التسويق يمكن للأفراد والشركات على حد سواء الاستفادة منها وتتميز بفاعليتها وقلة تكلفتها مقارنة بالطرق التقليدية للتسويق والتي أصبحت فاعليتها في عصر التقنية والانترنت مشكوك بها في بعض الأحيان. وحسب أحد الدراسات، تسويق المحتوى تكلفته أقل بـ٦٢٪ من التسويق التقليدي في حين يجذب ٣ أضعاف من الأفراد المهتمين مقارنة بالتسويق التقليدي ٤.


أنواع مختلفة من المحتوى

المحتوى الذي تشاركه مع العالم يمكن أن يأتي في أشكال متعددة، على سبيل المثال:

  • المدونات: أحد أشهر الأساليب لنشر المحتوى خصوصًا مع سهولة استخدامها وعدم حاجتها لمعرفة تقنية في الغالب. رغم انتشار المدونات والمواقع التي تنشر المحتوى عالي الجودة في الخارج، مازال هناك مساحة كبيرة لدخول هذا المجال في الوطن العربي من خلال نشر محتوى مفيد باللغة العربية.
  • المحتوى المكتوب: مقالات، تدوينات، تغريدات، كتب الكترونية، تقارير ودراسات.
  • الكتب: سواء كانت كتبًا الكترونية أو مطبوعة، تُعتبر الكتب طريقة فعّالة من طرق تسويق المحتوى خصوصًا أذا كتبت عن موضوع مهم واستطعت أن توصله للشريحة المستهدفة بشكل فعّال. بعكس التدوينات والمقالات، لنشر كتاب مميّز، تحتاج للكثير من الجهد لإخراج الكتاب بشكل مناسب يضمن انتشاره. كتاب استكشاف الأفكار في الشركة الناشئة من الأمثلة على الكتب الالكترونية التي لاقت رواجًا جيدًا ولله الحمد ومازال في انتشار مستمر.
  • التقارير والدراسات: العديد من الشركات غالبًا ماتُفضل نشر التقارير (Reports) والدراسات (أو مايسمى White Papers) وهذه تعتمد على المحتوى المكتوب بالدرجة الأولى وقد تكون مطعمة بالأرقام والاحصائيات المهمة وبعض تجارب العملاء للمنتجات أو الخدمات التي تقدمها الشركة.
  • المشاركات على الشبكات الاجتماعية: النصوص والتغريدات المنشورة على الشبكات الاجتماعية تُعتبر نوع من أنوع المحتوى الذي يمكن استخدامه لنفس الغرض. في كثير من الأحيان، يمكنك الاستفادة من مقالة مكتوبة في تحويلها لعدة تغريدات. والعكس صحيح، فقد تبدأ بكتابة بعض التغريدات وتجد أن الموضوع واسع والأفضل تغطيته وشرحه في مقالة أو من خلال إنفوقرافيك وهكذا…
  • الإنفوقرافيك والبوسترات: يُعتبر استخدام الإنفوقرافيك والبوسترات والتصاميم الجميلة أمر مهم خصوصًا عند استخدامك للشبكات الاجتماعية بشكل عام في نشر المحتوى، فمن المعروف بأن المشاركات المرئية تلاقي اهتمامًا وتفاعلاً أكبر بشكل ملحوظ. مثل هذا النوع من المحتوى تُحبّذه الشبكات الاجتماعية وتعطيه تقييمًا أعلى من النص وغالبًا مايكون التفاعل معه أفضل.
  • البودكاست: إذا كنت مهتمًا بموضوعٍ ما وليس لديك الإمكانيات أو الرغبة في عمل الفيديوهات فالبودكاست يعد من الطرق الجيّدة لنشر المحتوى خصوصًا لو كانت الفئة المستهدفة ممّن يحبون الاستماع إلى المقاطع الصوتية أثناء التمارين الرياضية، قيادة السيارة، أو غيرها…
  • الفيديو والأنيميشن: يُعتبر اليوتيوب ثاني أو ثالث محرك بحث استخدامًا ويقضي مستخدميه الكثير من وقتهم في مشاهدة الفيديوهات المختلفة. في العالم العربي، يطغى على المحتوى في اليوتيوب الجانب الكوميدي وهناك القليل جدًا من المحتوى المفيد. هناك مساحة كبيرة للإبداع في هذا الجانب.
  • شهادات وتجارب العملاء: هل رأيت إعلان تلفزيوني أو حتى على اليوتيوب لمنتج أو خدمة كنت تريد شرائها؟ على الأغلب بأنك لم تقم بشرائها مباشرة بل بحثت على الانترنت عن استعراضات، شهادات، أو فيديوهات توضّح المنتج أو الخدمة ومزاياها من عيوبها. عملاؤك (الآن أو مستقبلاً لو لم تبدأ بعد) سيقومون بذلك أيضًا فهم لن يثقوا فيك مباشرة. العديد من الشركات تستفيد من هذا النوع من المحتوى وذلك بتشجيع العملاء على مشاركة تجاربهم خصوصًا كون العملاء يثقون في رأي العملاء الآخرين أمثالهم أكثر من ثقتهم في الشركة.

لست محصورًا في نوع واحد من هذه الأنواع بل يمكنك اختبار أكثر من نوع، وفي كثير من الأحيان، يمكنك تحويل المحتوى الأصلي الذي أنشأته إلى صيغة أخرى. فعلى سبيل المثال، إذا قمت بعمل فيديو وشاركت فيه مجموعة من النصائح، يمكنك ابتداءً حفظ الصوت كبودكاست أو مقطع صوتي ومن ثم كتابة ماشاركته في الفيديو في مقالة (تدوينة) تقوم بنشرها على موقع. وفي هذه التدوينة، يمكنك إدراج الفيديو الذي نشرته أيضًا! والنتيجة؟ مقالة مكتوبة وفيديو ومقطع صوتي والزائر لديه حرية الاختيار حسب مايفضّله وحسب الجهاز الذي يتصفح منه مقالتك.

الكثير من الشركات والأفراد يبدأوا بالنشر باستخدام طريقة واحدة (كالتدوين مثلاً) مع نشر عنوان التدوينات على الشبكات الاجتماعية. ومع الوقت والخبرة، يبدأوا في عمل تصاميم/بوسترات للشبكات الاجتماعية مع الرابط للمقالة. وبالمناسبة، هذه المقالة التي تقرأها الآن وغيرها من المقالات في مدونة ريادة الأعمال نوع من أنواع تسويق المحتوى.


تميّزك في التسويق الرقمي بشكل عام أمر مهم لزيادة فرص نجاحك وانتشارك لكن الوصول للتميّز يتطلب الكثير من الوقت والجهد والتعلّم من تجارب الآخرين واختبار أكثر من شكل من أشكال المحتوى وقنوات نشرها على الانترنت لمحاولة الوصول للمزيج الأمثل الذي يحقق لك أفضل وصول وتأثير في عملائك المستهدفين

الفوائد من استخدام تسويق المحتوى

الآن وقد تعرّفت على تسويق المحتوى وأهميته، دعنا نستعرض بعض الفوائد التي يمكنك جنيها إذا ما اهتممت بهذا النوع من أنواع التسويق وطبقته في مشروعك الريادي.

بناء قاعدة من المهتمين

غالبًا ما يكون هناك آخرون لديهم اهتمام بما نرغب في مشاركته. أحد أهم الفوائد التي يمكن جنيها من البدء في تسويق المحتوى هي تكوين قاعدة من المهتمين والمتابعين والتفاعل معهم والتعرف عليهم بشكل أكبر مما يسمح لك بطرح منتجات أو خدمات تساعدهم مستقبلاً.

تحدثت سابقًا عن نفس الموضوع في الفيديو الأول من برنامج ريادة.شو ويمكنك مشاهدة الحلقة القصيرة للمزيد. إذا كنت مهتمًا بريادة الأعمال، لا تنسى متابعة قناتي الخاصة بريادة الأعمال على اليوتيوب!

بناء الثقة والظهور كخبير

في الغالب، بناء الثقة مع العميل عملية طويلة تستغرق الكثير من الوقت. من خلال طرحك لمحتوى قيّم ومفيد للشريحة المستهدفة، ستقوم ببناء ثقتهم فيك أو في شركتك مما يسهّل عملية تحولهم لعملاء مستقبلاً. بالإضافة لذلك، نشر المحتوى المفيد بشكل مستمر سيجعل المتابعين والمهتمين ينظرون إليك كخبير. بالتالي، لو حصل وأن كانوا في حاجة إلى خدماتك هم أو أحد معارفهم، هنالك احتمال كبير في أن يقوموا بذكر اسمك.

اختبار الأفكار

أحد الأسس المهمة في عالم ريادة الأعمال اليوم هو ضرورة اختبار الفكرة قبل العمل عليها بأقل تكلفة وجهد قدر الإمكان. وفي حين أن هنالك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها لاختبار الأفكار (وهذا موضوع سأناقشه لاحقًا) إلا أن جميع هذه الأساليب تشترك في كونها تحتاج للعميل المستهدف لتتمكن من القيام بها. بمعنى آخر، لا يمكنك اختبار الفكرة دون اختبارها مع العميل نفسه! بالتالي، يمكننا القول بأنه من الذكاء أن تبدأ في تكوين قاعدة من المهتمين من عملاءك المحتملين ليساعدوك في اختبار أفكارك مستقبلاً (نعم يمكنك اختبار أكثر من فكرة).

اختبار المنتج في صورته الأولية قبل إطلاقه

إذا ماافترضنا أنك قمت (أو لم تقم) باختبار فكرتك كما ذكرت أعلاه، في النهاية وبعد العمل الشاق، ستصل إلى المنتج أو الخدمة التي تسعى لبيعها لعملائك. في الغالب، عند إطلاق المنتج أو الخدمة غالبًا ماستكون بسيطة جدًا وفي حاجة للتطوير والتحسين. بالإضافة لذلك، يفضّل في كثير من الأحيان اختبار المنتج مع عينة صغيرة من الشريحة المستهدفة لتدارك أي أخطاء ولجمع شهاداتهم في المنتج. إذا لم يكن لديك أي متابعين أو مهتمين قد تبدأ في البحث عن عينة من العملاء في هذه المرحلة هذا إذا لم تتجاهل هذه الخطوة كليًا وتتهور لتطلق المنتج في السوق مباشرة (الفقرة التالية).

إطلاق المنتج/الخدمة

أخيرًا….حلمي سيتحقق وسأجني الملايين كرائد أعمال…المنتج أو الخدمة جاهزة وسأقوم بإطلاقها في السوق، وبكل تأكيد، أنا متيقن بأن منتجي أو خدمتي رائعة لدرجة أنه بمجرد إطلاقي لها سيأتي إليّ العملاء بأنفسهم! (ملاحظة: العبارة السابقة قالها أو فكّر فيها العديد من رواد الأعمال الذين فشلوا من قبلك أو جهزوا نفسهم للفشل!)

مهلاً عزيزي، أنت لست أبل أو فيسبوك أو غيرها من الشركات التي لديها الكثير من التجارب المتراكمة…

العديد من المنتجات تفشل لا لأنها غير جيّدة بالضرورة، بل بسبب التسويق السئ. بعض رواد الأعمال الناجحين يرون بأنه لو انتظرت حتى إطلاق المنتج للبدء في التسويق فأنت قد تأخرت جدًا جدًا وقد تكون حكمت على مشروعك الريادي بالفشل قبل أن يصل للعميل!


مبادئ أساسية في تسويق المحتوى

تسويق المحتوى يعتمد بشكل كبير على جودة المحتوى لا الكمية (Quality not Quantity)

العديد من الاستراتيجيات التسويقية ومن ضمنها تسويق المحتوى والتي تعتمد على جذب الزائر (Inbound Marketing) بدلاً من البحث عنه والسعي خلفه في المواقع والشبكات الاجتماعية الأخرى (Outbound Marketing) تعتمد بشكل كبير على جودة المحتوى ومدى مناسبته لرغبات أو اهتمامات العميل لدرجة تجعله مهتمًا بما تنشره ومتابعًا له بشكل مستمر. بالتالي، لا تعتقد بأن كتابة مقالة قصيرة دون أدنى جهد سيكون لها أي أثر. لكي تنجح في التسويق لمشروعك أو موقعك بشكل مستمر باتباع هذه الاستراتيجية، تحتاج لتخصيص الكثير من الوقت للتفكير في العميل واحتياجاته وماقد يكون من ضمن اهتماماته ومن ثم كتابة محتوى قيّم يرقى لذلك.

تسويق المحتوى عملية مستمرة

لتحقيق أكبر قدر من الفائدة، لا بد من النظر لتسويق المحتوى كاستراتيجية تسويقية (Marketing Strategy) يتم تنفيذها بشكل مستمر مع التحسين المستمر لما يتم نشره بناءً على مقدار التفاعل وتقبل المستفيدين للمحتوى وبالاعتماد على أفضل الممارسات في التسويق الرقمي بشكل عام وتسويق المحتوى بشكل خاص.

ملاحظة

تسويق المحتوى ليس مجرد نشر مقالتين أو مقطع فيديو على أمل أن تكون مفيدة بشكلٍ كافٍ لجذب المهتمين وتحويلهم لعملاء لك.


قصص نجاح (Success Examples) في تسويق المحتوى

هناك العديد من قصص النجاح التي يمكن مشاركتها لتوضيح الأثر الإيجابي لتسويق المحتوى الفعّال. أشارك هنا ثلاثة قصص لشركات ناشئة بالإضافة لقصة لاستخدام تسويق المحتوى للمصلحة الشخصية لنشر اسم الشخص والتعريف به (Personal Brand).

Buffer

Buffer هي خدمة تتيح للأفراد والشركات إدارة الحسابات على عدد من الشبكات الاجتماعية وجدولة المنشورات فيها حسب الأوقات التي فيها أفضل تفاعل من قبل الجمهور (أو الأوقات التي تحددها أنت).

منذ بدايات إطلاق الخدمة وحتى اليوم، تعتمد الشركة بشكل أساسي على تسويق المحتوى لجذب عملاء جدد بشكل مستمر حيث يقوم المؤسس أو بعض أعضاء الفريق بنشر أفضل الممارسات والنصائح للانتشار في الشبكات الاجتماعية وتنمية قاعدة المهتمين والمتابعين. بطبيعة الحال، مثل هذه النصائح التسويقية العملية تهم شريحة العملاء التي تستهدفها الشركة. وكفائدة أخرى ثانوية للمحتوى عالي الجودة المنشور، تقوم Buffer بتحسين صورتها لدى العملاء بأنها الخيار الأفضل فيما يتعلق بالانتشار والتسويق من خلال الشبكات الاجتماعية، كيف لا وهم ينشرون المحتوى المفيد في هذا المجال! جهود الشركة من خلال تسويق المحتوى والتسويق الرقمي بشكل عام ساهمت في نشر اسم الشركة والخدمة التي تقدمها لملايين المستخدمين من دون أي تكلفة تذكر.

Groove

Groove هي خدمة أون لاين للدعم الفني للعملاء حيث يمكن للأفراد والشركات الاشتراك في الخدمة للحصول على أدوات الدعم الفني المختلفة كالتذاكر والشات وغيرها.

منذ إطلاق خدمتها للشركات الراغبة والرواد، اتبعت Groove أسلوبًا مميزًا من خلال مدونتها حيث أن فريق التأسيس وضع نصب عينيه مشاركة جميع التجارب والدروس التي يتعلمها الفريق أثناء تأسيس وإدارة الشركة ونموها إلى أن تحقق ١٠ مليون دولار كدخل سنوي. هذا ولأن الخدمة التي تقدمها الشركة موجهة للشركات الصغيرة والمتوسطة والرواد، فهؤلاء أنفسهم سيكونوا مهتمين بكل تأكيد بما يشاركه فريق التأسيس من دروس وتجارب يمرون بها أثناء بناء شركتهم مما أدى لجذب العديد من المتابعين والمستخدمين للخدمة في فترة قصيرة.

Moz

Moz (يعرف بـSEOMoz سابقًا) هو موقع متخصص في تقديم النصائح والمعلومات المفيدة فيما يتعلق بما التقنيات والأساليب التي يمكن اتباعها لزيادة انتشار الموقع ورفع تقييمه في محركات البحث (Search Engine Optimization) لتحقيق انتشار أكبر من المواقع الأخرى. منذ بداياته، نشر وينشر الموقع العديد من المقالات والمصادر الالكترونية المفيدة.

من ضمن المحتوى القيّم الذي يقدمه مؤسس الشركة Rand Fishkin مايسمى بصبورة يوم الجمعة (Whiteboard Friday) وهي فيديوهات أسبوعية يناقش من خلالها مواضيع مختلفة في التسويق الرقمي غالبًا مستخدمًا صبورة بيضاء لشرح وتوضيح وجهة نظره للمشاهد. هذا الموقع كان ومايزال من المراجع المهمة لكل مايتعلق بتقنيات نشر المواقع ورفع تقييمها في محركات البحث.

البراند الشخصي لـ Neil Patel

Neil Patel هو ريادي متسلسل (Serial Entrepreneur) قام بتأسيس شركات عديدة من ضمنها Sprout Social، Crazy Egg، KISSMetrics، Hello Bar، وهو في طريقه لتأسيس غيرها!

يُعتبر Neil في نظري أحد أفضل المسوقين الرقميين ورواد الأعمال الرقميين اليوم ويهتم بشكل كبير جدًا بنشر المحتوى بشكل مستمر من خلال عدة مدونات يملكها شخصيًا أو تلك التي تتبع للشركات التي أسسها. وكنتيجة لذلك، بمجرد إطلاقه لخدمة، كورس، برنامج، أو غيره، غالبًا لديه وصول لعشرات الآلاف إن لم يكن مئات الآلاف من المهتمين بما يشاركه وينشره. بالتالي، حقق انتشار واسع لاسمه كخبير بالإضافة لأنه يسوّق لمشاريعه بشكل مباشر أو غير مباشر من خلال ما ينشره من محتوى.


كيف تبدأ في تسويق المحتوى

الآن وقد تعرّفنا على تسويق المحتوى ومدى أهمية استخدامه كاستراتيجية تسويقية في مشروعك الريادي، حان الوقت لنبدأ بخطوات عملية للبدء في تسويق المنتجات والخدمات سواءً المطروحة في السوق أو التي نهدف لطرحها مستقبلاً إن شاء الله.

١) حدد الجمهور المستهدف بدقة (قدر المستطاع)

في التسويق التقليدي الذي مر عليه الدهر (كالتسويق في شاشات التلفاز مثلاً)، كان الهدف هو الوصول لأكبر عدد ممكن من المشاهدين. مثل هذا النوع غالبًا ما يكون مكلفًا وأقل فاعلية (بشكل عام) من التسويق الرقمي الموجّه لفئة محددة مهتمة بما طرحه. هناك فرق بين (الكم) وبين (من).

في التسويق الحديث الاهتمام هو بـ من (الشخص نفسه بدقة) وليس بالعدد. إذا كان لديك ٢٠ زائر لموقعك وكانوا هم فعلاً المستهدفين من قبلك لشراء منتجاتك وكانت لديهم قوة شرائية كبيرة، فهؤلاء الـ ٢٠ سيغنوك عن ٢٠٠٠٠ زائر للموقع بعيدون كل البعد عما تطرحه من منتجات وخدمات.

 

لذلك، يجب عليك أن تحدد فئة (أو فئات) معينة من الناس ترغب في استهدافهم كعملاء محتملين لمنتجاتك وخدماتك أو حتى كمهتمين بك أنت. فعلى سبيل المثال، يجب عليك أن تحدد إذا كان مشروعك موجه للبالغين أو المراهقين أو الأطفال. إذا كان موجهاً للمراهقين، عليك تجنّب استخدام كلمات معقدّة أو لهجة رسمية قد لا تناسبهم.

كل مااستطعت أن تكون دقيقًا أكثر في تحديد الشريحة المستهدفة كل ما كان ذلك أفضل، كونه سيوفر عليك الكثير من الوقت والجهد والمال (إذا أردت إنشاء إعلانات رقمية). فإذا ما افترضنا استهدافك للمراهقين، فهل منتجك مناسب للرجال وللنساء؟ ماهي أعمار المراهقين في نظرك؟ هل هناك سبب منطقي لاستهداف هذه الشريحة فقط أم أن هنالك شرائح أخرى قد تكون مهتمة بالمنتج؟

على الأغلب، ستحتاج للكثير من الوقت والتجربة لتتمكن من تحديد الشرائح المستهدفة بدقة. ضع في الحسبان أن تحديد الشريحة المستهدفة بالجنس والعمر هي طريقة غير دقيقة في نظر الكثير من المسوقين فالأفضل النظر للاهتمامات والسلوكيات أيضًا وتقسيم المهتمين بناءً عليها (مثال: ممتلكي الآيفون من فئة الشباب أو مستخدمي سناب شات على الآيفون).

خطوة تحديد الجمهور خطوة مهمة جدًا كون بقية الخطوات ستعتمد عليها وعدم تحديدك للشريحة المستهدفة بدقة ستجعلك تتشتت في اتجاهات مختلفة وقد لا يكون لجهودك التسويقية أي فائدة تذكر.

٢) تعرّف على الوسيط الذي يفضلونه

بعد أن قمت بتحديد الشريحة المستهدفة ممّا ستقوم بنشره من محتوى عليك بالتفكير بعض الشئ في نوع المحتوى أو الوسيط (Medium) الذي يفضلونه في تلقي المعلومات. من الوسائط على سبيل المثال: النص المكتوب، الفيديو، الصور. العديد من الشباب يفضلّون الفيديوهات القصيرة على سبيل المثال. لذلك، قد يكون من الجيّد التركيز على هذا الوسيط إذا كنت تستهدف شريحة الشباب.

 

٣) تعرّف على أماكن تواجدهم وحدد طريقة الوصول إليهم

في هذه الخطوة، وللتعرّف على أفضل الطرق للوصول لجمهورك المستهدف لإيصال المحتوى إليهم، يتوجب عليك البدء في حصر أماكن تواجد الفئة المستهدفة على الانترنت سواءً كانوا متواجدين في شبكات اجتماعية معينة، منتديات معينة، وغيرها.

بالإضافة لما ذكر أعلاه، عليك بالتفكير فيما إذا كان الوسيط الذي يفضلونه (الخطوة السابقة) يتوافق مع الطريقة التي قد تستخدمها للوصول إليهم (هذه الخطوة). فعلى سبيل المثال، لنفترض أنك ستستهدف شريحة من الشباب يفضلون مشاهدة الفيديوهات. عليك بعد ذلك أن تحدّد إذا ماكان يوتيوب أفضل لهم أم سناب شات. جميعنا نعرف بأنه يمكنك نشر الفيديوهات على سناب شات ومن ثم تصديرها لليوتيوب لكن في هذه الحالة ستكون محصورًا بعدة أمور مثل طول المقطع وكونه محدد في سنابشات، تقطّع الصورة، جودة الفيديو (مقارنة بالكاميرات الاحترافية)، جودة الصوت، وغيرها من الأشياء. وفي هذه الحالة، لو كانت الشريحة المستهدفة متواجدة على اليوتيوب بكثرة، من غير المنطقي أن تعتمد على سناب شات قبل اليوتيوب.

٤) تعرّف عليهم!

للنجاح في ريادة الأعمال تحتاج لبناء علاقة قوية ومستديمة مع عملائك. ولتتمكن من بدء هذه العلاقة معهم من خلال التسويق الرقمي بشكل عام وتسويق المحتوى بشكل خاص، أنت في حاجة لفهم اهتماماتهم ومشاكلهم لتتمكن من جذبهم إليك بطرح محتوى مفيد يقدم قيمة لهم مما يشجعهم على متابعتك. لذلك، بعد تحديدك للشريحة المستهدفة، من المهم أن تبدأ في دراسة وحصر المشاكل والاهتمامات العامة وتحديد المواضيع التي يمكنك استهدافها ونشر محتوى عنها.

مثال: أستهدف أنا في موقعي هذا رواد الأعمال المبتدئين وغيرهم من المهتمين ببدء مشروع ريادي مستقبلاً. من المشاكل التي يواجهها هؤلاء في الغالب عدم إلمامهم بأسس ريادة الأعمال. لذلك، قمت بطرح كورس أسس ريادة الأعمال وجعلته متاحًا بشكل مجاني لجذب هذه الشريحة المستهدفة.

٥) حدد آلية تجهيز ونشر المحتوى

في هذه الخطوة عليك التفكير والإجابة على مجموعة من الأسئلة لتحديد أسلوب العمل ابتداءً والاستمرار عليه:

  • كيف سيتم تجهيز المحتوى ونشره؟ هل سيكون من خلال مدونتك، من خلال خدمة للتدوين مثل Medium، من خلال اليوتيوب، أم ماذا؟
  • هل ستعتمد على مواقع معينة أو كتب لكتابة المحتوى أم أن المحتوى كليًا من عندك؟
  • هل هنالك برامج أو أدوات معينة تحتاجها لتجهيز المحتوى؟ هل لديك خبرة فيها، يمكنك تعلمها، أم تحتاج لمساعدة المتخصصين.
  • هل لديك فريق أو متعاونين يمكنهم التعاون معك؟ كيف ستكون آلية التعاون واستلام المحتوى والتطوير عليه واعتماده قبل نشره؟
  • كيف ستقوم بنشر والتسويق للمحتوى بشكل مستمر بعد نشره. من المعروف أن التسويق للمحتوى هو نصف المهمة إن لم يكن أكثر. بمعنى، لا يكفي تجهيز محتوى مميز فقط بل من المهم التفكير في كيفية نشره وإيصاله للجمهور.

٦) قم بتوليد الأفكار

الآن وقد تعرّفت على الجمهور المستهدف واهتماماته ومشاكله (الخطوة ٤)، قم بالتفكير مليًا في المواضيع التي يمكنك تغطيتها وشرحها لتوفير قيمة للجمهور المستهدف. ابدأ في التفكير في هذه المواضيع انطلاقا من المشاكل التي تواجه الشريحة التي تستهدفها واحتياجاتها الحقيقية سواءً كنت تعرفها أو لا تعرفها (على سبيل المثال، العديد من رواد الأعمال يجهلون أهمية التسويق الرقمي مبكرًا رغم أهمية الموضوع!).

أثناء البحث عن المواضيع التي يمكنك التطرق لها، يمكنك الاستفادة من المشاريع أو الأفراد الذين سبقوك في تقديم مثل هذا المحتوى سواءً كانوا محليين أو من حول العالم. فعلى الأغلب، هناك أناس غيرك لديهم اهتمامات مشابهة لك وبدلاً من البدء من الصفر، يمكنك الاستفادة مما طرحوه من محتوى خصوصًا إذا ما كان هنالك إقبال كبير عليه ومحاولة تطويعه والتغيير فيه وتعريبه إن لزم بأسلوب مميّز ليتناسب مع الشريحة المستهدفة.

أنصحك بالاحتفاظ بأفكارك هذه في مكان يسهل الرجوع إليه لإضافة المزيد من الأفكار مع الوقت. شخصيًا استخدم برنامج Evernote لكتابة ملاحظاتي وأنصح به.

٧) استفد من الكتاب والمتخصصين المهتمين بنفس المجال

في الغالب، هناك آخرون مهتمون بما تكتبه وقد يكون لديهم اهتمام بالعمل معك على نشر المواضيع المفيدة. ابحث فيمن حولك ومن خلال الانترنت عن هؤلاء واجذبهم للمشاركة معك وقدّم لهم المزايا ليشاركوا معك بشكل مستمر. كل ماكان الموضوع متخصصًا ودقيقًا أكثر كل ماواجهت مشاكل إضافية في البحث عن هؤلاء المتخصصين أو الخبراء وجذبهم والحفاظ عليهم لفترة طويلة. في الأكاديمية التعليمية لتعليم البحث العلمي، أواجه هذه المشكة باستمرار كون المهتمين بنشر المحتوى المفيد في مجال التخصص قلة وغالبًا مايكونوا مشغولين أو لا يفضلون الإلتزام لفترات طويلة.

لا تفقد الأمل وابدأ في حصر أسماء المهتمين بمجالك وقم ببناء علاقة معهم حتى لو كان ذلك بالتفاعل معهم على الشبكات الاجتماعية.

٨) قم بوضع خطة زمنية للنشر بشكل مستمر

وضع خطة زمنية للعمل يساعدك علي الحفاظ علي اهتمام متابعيك فخطة العمل تضمن لك النشر بانتظام و عدم انشغالك عنها لكثرة الضغوط والأعمال اليومية. هذا أيضاً يضمن لك أنك لن تنشر أكثر مما يجب عليك نشره من المقالات.

ابق الجمهور متشوقاً لمعرفة ما سيحدث مستقبلاً. احرص علي وجود شيء لا يعرفونه و يريدون معرفته في أغلب الأوقات سواءً بالإشارة إليه في نهاية مقالاتك ومنشوراتك أو بمفاجئتهم كل أسبوع بشئ جديد.

٩) سهّل عملية مشاركة المقالات

اضافة أزارير المشاركة على الشبكات الاجتماعية والجوال والبريد الالكتروني في موقعك سوف يساعدك في الوصول للمزيد من القراء خصوصًا إذا ماكان المحتوى الذي تقوم بنشره مفيد ومميز. على سبيل المثال، إذا أعجبتك هذه المقالة، يمكنك مشاركتها من خلال أيقونات المشاركة في أسفل الصفحة!

١٠) تابع الخبراء والمسوقين وتعلّم منهم

هنالك الكثير من المواضيع التي يمكنها أن تؤثر إيجابًا في عملية التسويق من خلال المحتوى سواءً كان ذلك باستخدام أدوات معينة، متابعة الأرقام والاحصائيات والتفاعل، استخدام ممارسات مثلى معينة يُنصح بها، وغيرها الكثير…

لذلك، لا تتوقف عن التعلّم والاستفادة من تجارب من سبقوك لمحاولة تطبيقها والاستفادة منها في مشاريعك أو لتحقيق انتشار واسع لاسمك شخصيًا.


الآن وقد تعرّفت على هذه الخطوات العملية، مارأيك أن تبدأ في تطبيقها خطوة بخطوة باتباع مافي هذه المقالة؟

لديك سؤال أو إضافة؟

شاركنا في المساحة المخصصة أدناه...

مصادر

  1. حسب دراسة نشرتها CBInsights.
  2. تقرير تسويق المحتوى السنوي (٢٠١٧)، Content Marketing Institute.
  3. إنفوقرافيك: إحصائيات تسويق المحتوى ٢٠١٧، PointVisible.
  4. إنفوقرافيك تسويق المحتوى، DemandMetric.

انضم اليوم لأكثر من ٦٠٠٠ متدرب واحصل على كورس أسس ريادة الأعمال + كتاب استكشاف الأفكار + جديد المقالات

الكاتب

4 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *