الشهيرة 37Signals و التركيز على منتج واحد منذ الآن: دروس للإستفادة

هنالك نصيحة مهمة غالبا ما نسمعها في عالم ريادة الأعمال و هي أن التركيز على منتج واحد هو أمر مهم. بغض النظر عن مدى صحة هذه النصيحة من عدمها، نستعرض هنا حالة شركة من الشركات التقنية المبتكرة.

37 Signals، أحد أشهر الشركات التقنية و التي قامت بطرح أكثر من منتج رائع على مدى ال١٠ سنوات الماضية، قررت مؤخراً إيقاف التوسع و توسعة الشركة و التركيز على منتج واحد فقط و هو BaseCamp. أحببت هنا مشاركة بعض الأشياء و الدروس التي يمكننا الإستفادة منها من مثل هذا القرار المهم!

  • الشركة يعمل فيها ٤٣ شخص تقريبا. رغم أن الشركة لديها القدرة على التوسع بشكل مهول، قررت الحفاظ على حجم الفريق كما هو للحفاظ على ثقافة المنظمة و العمل بشكل مرن. هذه الأشياء غالباً ما تفقد في الشركات الكبيرة و لو لحد ما و في أسوأ الأحوال تصبح الشركات الكبيرة غير مرنة و يسهل زحزحتها من السوق من قبل شركات أخرى أكثر إبتكارا.
  • التركيز مهم في ريادة الأعمال لكن هذا لا يمنع الخوض في أكثر من فكرة و تجربة و اختبارها جميعا ثم النظر فيها و دراستها و اتخاذ القرار في المناسب من غير المناسب منها. هذا ينطبق بشكل كبير على الأفكار التقنية التي يكون فيها الإلتزام بشكل كامل شئ مطلوب بحيث يستفاد من التقنيات المختلفة لتقليل الجهد اللازم.
  • بعد أن أتضح للشركة أن هنالك مشروع أساسي تميز بشكل كبير جداً عن غيره من المشاريع سواءً من ناحية الدخل و إمكانية التوسع و الشغف الكبير وراءه من قبل العملاء و العاملين، قرروا أن يضعوا كل تركيزهم على هذا المشروع.
  • هل هذا يعني أن بقية المشاريع فاشلة أو ستتوقف؟ بالطبع لا. هم الآن وصلوا لمرحلة لديهم منتجات عديدة تدر الأرباح و يمكنها أن تنفصل لتصبح شركات منفصلة بحد ذاته يديرها فريق منفصل.
  • ستبيع الشركة المنتجات الأخرى التي لن تركز عليها أو تبحث عن فريق يتولى تشغيل الشركة بالكامل مقابل أن تحتفظ الشركة الأساسية بنسبة في الشركة الفرعية. كثيراً ما نسمع بمصطلح Spin-Off أو Spin-Out و هذا الذي سيحدث غالبا هنا.

التركيز على منتج واحد في الشركة

قرار الشركة في الإبقاء على حجم الفريق صغيراً لحد ما رغم نجاح الشركة و إمكانية توسعها أجده قرار مميز لعدد من الأسباب:

  • الحفاظ على مرونة عالية في الشركة. في هذا العصر، المرونة عامل حيوي في حياة الشركات بشكل عام، فما بالك بالشركات التقنية!
  • المحافظة على مستوى محدد من التكاليف.
  • الإستثمار الأمثل لطاقات و قدرات فريق العمل.
  • المشاريع التقنية في كثير من الأحيان يمكن أن يديرها فريق صغير جداً إذا ما تم وضع إجرآء و خطة واضحة و تم تنفيذها بنجاح. أذكر على سبيل المثال هنا شركة Eventbrite الشهيرة و الخاصة بالفعاليات و المناسبات، و التي ظلت لفترة طويلة، حتى بعد نموها، قائمة على فريق من ٣ أشخاص فقط!
  • مع الإستفادة من التقنيات المختلفة و تطويعها في تعليم المستفيد أو المستخدم، يمكن للشركات أن تقلل التدخل المطلوب منها.

في النهاية، أحب أن أعيد و أركز على نقطة مهمة، الشركات التقنية ليست مشابهه للشركات التقليدية الأخرى في أن الحاجة للتوسع مرتبطة لحد ما بالحاجة لزيادة و تكبير الفريق، و هذه ميزة قوية في نظري لهذا النوع من الشركات (الشركات التقنية). لكن، لتحقيق هذا، لا بد أن يكون لدى الشركة فريق لديه الخبرة الكافية و مهارة عالية في الإستفادة من التقنيات على إختلافها في أتمتة بعض الإجراءات لتقليل المهام التي تحتاج لوجود أشخاص بحيث يستفاد من وقتهم في الأمور الأخرى المهمة و الأساسية لنمو الشركة، ابتكازها، توسعها، و نجاحها.

للمزيد من المعلومات عن شركة 37Signals و قرارهم هذا، يمكنك زيارة الموقع الأساسي للشركة، و التي جرى تغيير إسمها من 37Signals إلى BaseCamp، و هي رسالة قوية للعاملين و العملاء بأن الشركة الآن خلف هذا المنتج بكامل قوتها!

أتوقع بعد هذا القرار سنلاحظ قفزة كبيرة في نمو و تطوير هذا المنتج الرائع، BaseCamp.

انضم اليوم لأكثر من ٦٠٠٠ متدرب واحصل على كورس أسس ريادة الأعمال + كتاب استكشاف الأفكار + جديد المقالات

الكاتب

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *