ترغب في إنشاء موقع أو منصة لشركتك الناشئة؟ هنا أفضل خيارين للبدء…

منذ ما يزيد عن ١٠ سنوات و أنا مهتم جدا بأنظمة إدار المحتوى المختلفة (Content Management Systems)، ذلك لما لمسته من إختصار كبير للوقت عند إستخدامها، فأنت لا تحتاج لعمل موقع بلغة HTML أو تعلم لغات قد تكون معقدة لك مثل الPHP أو غيرها، خصوصا إذا كنت مثلي من النوع الذي يكره البرمجة و لا يتقنها!

على مدى ال١٠ سنين الماضية، ظهرت العديد من أنظمة إدارة المحتوى المختلفة، جربت الكثير منها، قمت بتعريب بعضها، و تركت بعضها الآخر. بعد كل هذه السنين من الإهتمام بهذه الأنظمة و تجربتها بشكل كبير، خلصت إلى أن أفضل خيارين لبدء موقع على الإنترنت يعتمد على المحتوى بشكل ما هما: الووردبريس (WordPress) و جملا (Joomla). فيا ترى مالذي تتميز بها هذه الأنظمة و لماذا أخترتهما و أنصح بهما بشدة لكل شخص يرغب في بدأ موقع ويب أو حتى منصة لشركته الناشئة؟

Wordpressووردبريس WordPress

الووردبريس (WordPress) هو نظام إدارة محتوى مفتوح المصدر (Open Source). حاليا و بشكل تقريبي، خُمس مواقع الإنترنت تستخدم الووردبريس.

التصاميم و القوالب:

بسبب الحاجة لتصاميم و قوالب لأنظمة إدارة المحتوى و السكربتات المختلفة، نجد أن هنالك كم كبير من المصممين (Freelancers) و الشركات و المتاجر التي تصمم و تعرض الكثير من التصاميم و القوالب للبيع. يمكنك الإستفادة من مثل هذه المواقع في توفير الوقت الذي من الممكن أن تقضيه في عمل تصميم أو قالب جديد و هي عملية ليست سهلة إن لم تكن لديك الخبرة و الممارسة. شخصيا، مع أني كنت أصمم قوالب لمواقعي المختلفة منذ زمن، وجدت العملية تأخذ وقتا كبيرا و لم أعد أصمم أي شئ اليوم!

الإضافات:

أحد المزايا التي يتميز بها الووردبريس هو دليل الإضافات و الذي يحتوي على آلاف الإضافات (Plugins) و التي يمكن الإستفادة منها في إضافة خصائص إضافية أو مزايا لموقعك غير موجودة في النظام الأصلي. فعلى سبيل المثال، نظام الووردبريس لا يأتي مع منتدى، و لإضافة منتدى، تحتاج إلى تركيب إضافة خاصة لذلك.

أهم المزايا/الإمكانيات:

يتميز الووردبريس بكونه مصمم بالدرجة الأولى كمدونة، و لذلك، كتابة المقالات هي الأساس و ما دون ذلك يعتبر إضافات أو كماليات. لذلك، لأي شخص أو شركة مهتمة بكتابة المقالات أو نشر المحتوى، الووردبريس يعتبر الخيار الأفضل. أيضا، يتميز الووردبريس بكونه صديق لمحركات البحث و لو أن هذا أيضا يعتمد على القالب الذي سوف تستخدمه و كيفية عرضه للمحتوى.

فيما يتعلق بمرونة النظام و تطويعه لمتطلباتك و إحتياجاتك، يتميز الووردبريس بأنه يعتمد على نظام القوالب، و بالتالي، يمكنك تخصيص و عمل قوالب أو تصاميم يتم إستخدامها أو عرضها في صفحات أو أقسام معينة دون غيرها بطريقة سهلة. صحيح أن هذا يتطلب معرفة بسيطة بطريقة عرض المحتوى في الموقع لتتمكن من عرض المحتويات التي تريدها و الوصول إلى نظام متقدم و متنوع في العرض إلا أن تعلم ذلك يعتبر أمر سهل بالإعتماد على أدلة المساعدة و الويكي الخاصة بالووردبريس.

بالإضافة لما ذكر، أضافت النسخة الثالثة من ووردبريس إمكانيات مهولة تمكن مستخدم النظام من إنشاء أكثر من نوع من المقالات (مقال قصير، صورة، مقطع فيديو) بشكل مستوحى من تمبلر Tumblr و حتى أنواع محتوى مختلفة من المحتوى مثل ألبومات الصور، النماذج، قواعد البيانات، الأدلة، و غيرها.

الووردبريس نظام قوي جدا و مرن، و رغم أنه بدأ في الأساس كنظام خاص بالمدونات إلا أن ذلك أختلف بشكل كبير خصوصا بعد إصدار النسخة ٣ من ووردبريس، و التي أضافت مزايا و إمكانيات متقدمة في المقالات و أنواعها و طريق العرض. لذلك، لا تستغرب إذا ما وجدت الكثير من المواقع الشهيرة و العالمية تعتمد على الووردبريس.


Joomla

جملا Joomla

جملا (Joomla) هو أيضا ظام إدارة محتوى مفتوح المصدر (Open Source).

التصاميم و القوالب:

بشكل مشابه للوردبريس، هنالك العديد من المواقع و المتاجر التي تقدم العديد من التصاميم المختلفة و التي يمكنك الإستفادة منها مباشرة أو بعد تعديلها بما يتناسب مع موقعك. شخصيا أستفيد بالدرجة الأولى من موقع RocketTheme المميز، و أنا مشترك لديهم من عدة سنوات.

الإضافات:

أيضا، يوجد دليل للإضافات خاص بجملا و الذي يحتوي على آلاف الإضافات (Plugins) و التي يمكن الإستفادة منها في إضافة خصائص إضافية أو مزايا لموقعك.

أهم المزايا/الإمكانيات:

يتميز جملا بكونه نظام يقدم Framework يمكن الإستفادة منه في بناء مواقع و شبكات معقدة جدا لكن في نفس الوقت، للمستخدم العادي، و الذي لا يحتاج للكثير من المزايا الإضافية، يعتبر النظام مرن و سهل الإستخدام.

بالرغم من أن جملا يقدم إمكانيات جيدة في كتابة و نشر المقالات و المحتوى المكتوب، إلا أنه لا يضاهي الووردبريس في سهولة القيام بذلك و صداقته مع محركات البحث. مع ذلك، تقدم بعض قوالب جملا أشكال مميزة لعرض المحتوى المنشور، و شخصيا أرى أن جملا خيار جيد جدا للمواقع التي تعتمد على صفحة أو مجموعة صفحات أساسية فقط، كصفحات الشركات، المناسبات، الفعاليات، و غيرها. هذا فيما يتعلق في المحتوى المكتوب و الصور.

جوانب القوة أحيانا لا يقدرها إلا من يجيد التعامل معها، لذلك، مع أن جملا مبني عى Framework قوي قابل للنمو و التوسع بشكل كبير، إلا أنه للمستخدم العادي أو الذي لا يجيد البرمجة، نجد أن إضافة إمكانيات جديدة لنظام جملا هو أمر معقد! لذلك، قد تكون الإضافات خيار جيد إذا ما توفرت و كانت يمكن الإعتماد عليها.

أما فيما يتعلق بالقوالب و تغييرها لعرض قوالب مختلفة في صفحات مختلفة، يتيح جملا من خلال لوحة التحكم ربط تصاميم أو طرق عرض معينة مع صفحات معينة، أما إذا أحتجت لشئ أكثر تعقيدا، فالخيار الأول قد يكون البحث عن إضافة برمجية و إلا فأن تغيير الملفات الخاصة بالقوالب يتطلب معرفة بالبرمجة.

أيهما أفضل لي (لك أنت!)

أتمنى لو أني لدي إجابة شافية لكن دعني أحاول أن أطرح بعض النقاط و أترك لك الحكم!

من المعروف أن الشركات الناشئة تبدأ صغيراً، و مع أنه من الممكن أن يكون رائد العمل أو صاحب الموقع طموحا و يتوقع النمو السريع بشكل مباشر إلا أن هذا ليس بواقعي في الغالب. لذلك، لا تدع نقطة التوسع تحكمك! المشروع قد يفشل إذا كان صاحب المشروع يعتقد بأنه يحتاج إلى دفع مبالغ فلكية لأن موقعه سيكون عليه إقبال من ملايين الزوار، و لذلك، عليه بإستئجار العديد من السيرفرات و برمجة نظام خاص من الصفر!

شخصيا، أؤمن بأن الهدف في المراحل الأولى بشكل كبير هو إختبار الفكرة ثم البزنس موديل. في هذه المرحلة، لا تحتاج إلى أشياء معقدة و لا تحتاج إلى أفضل الأنظمة و الإمكانيات. هدفك من المفترض أن يكون إختبار الفكرة/البزنس موديل بأقل تكلفة ممكنة دون الإضرار بالمنتج/الخدمة في صورته الأساسية! إستذكر هنا نصيحة أحد الأشخاص: KILL FEATURES! بمعنى، تخلص من كل شئ كمالي و ركز على الأساس!

عند النظر للنظامين بالأعلى، نجد أن جملا و إعتماده على Framework ربما يعطي مجال أكبر في التوسع بسهولة، دون الحاجة لبرمجة نظام جديد، لكن للتوسع فيه، تحتاج لأن تكون مبرمجا. في المقابل، ووردبريس يوفر سهولة و مرونة كبيرة في التعامل و تطويع الموقع بما يخدمك!

عودة لموضوع التوسع، أشك شخصيا بأن أي موقع لشركة ناشئة عربية من الممكن أن يكون عليه إقبال كبير جدا لدرجة الحاجة إلى التوسع سريعا. لذلك، أرى أن الووردبريس خيار ممتاز جدا! و حتى إذا كنت تحتاج للتوسع، يمكنك إستئجار سيرفر مثلا و تهيئة البنية التحتية التقنية المناسبة لمشروعك مع إستخدام ووردبريس. ووردبريس قابل للتوسع بشكل كبير إذا ما كانت هنالك بنية تحتية مناسبة!

 

في الفترة القادمة، سأنشر إن شاء الله تدوينات عن تجربتي في إستخدام النظامين، بشكل عام و في مشروع الأكاديمية التعليمية في البحث العلمي.

انضم اليوم لأكثر من ٦٠٠٠ متدرب واحصل على كورس أسس ريادة الأعمال + كتاب استكشاف الأفكار + جديد المقالات

الكاتب

7 ردود
  1. علي جدي
    علي جدي says:

    نشكرك د. عبدالرحمن على الطرح الجميل،
    معلومات قيمة تختصر الوقت للكثير في اختيار أسهل الطرق وأسرعها للحصول على موقع الكتروني قوي
    جزاك الله خيراً.

    رد

Trackbacks & Pingbacks

  1. […] في موضوع سابق عن إنشاء أو بناء منصة خاصة لشركتك الناشئة و ذلك في موضوع قد يعتبر تعريفي في بداية سلسلة مواضيع إن […]

  2. […] في موضوع سابق عن إنشاء أو بناء منصة خاصة لشركتك الناشئة و ذلك في موضوع قد يعتبر تعريفي في بداية سلسلة مواضيع إن […]

  3. […] في موضوع سابق عن إنشاء أو بناء منصة خاصة لشركتك الناشئة و ذلك في موضوع قد يعتبر تعريفي في بداية سلسلة مواضيع إن […]

  4. […] في موضوع سابق عن إنشاء أو بناء منصة خاصة لشركتك الناشئة و ذلك في موضوع قد يعتبر تعريفي في بداية سلسلة مواضيع إن […]

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *